اقتراحات أفلام

أفضل أفلام المخرج فرانسيس فورد كوبولا “عراب” السينما الهوليوودية

لا يمكنك الحديث عن تاريخ السينما العالمية والأمريكية بالتحديد دون ذكر فرانسيس فورد كوبولا. عند وصوله إلى هوليوود في الحقبة التي كانت الصناعة فيها تتكبد خسائر مالية رهيبة، كان محظوظًا بما يكفي ليحقق انطلاقة فنية جبّارة عندما قررت ستوديوهات الإنتاج اغتنام الفرصة وإجراء إفاقة عاجلة لصناعة السينما.

كوبولا هو واحد من أعظم أبناء جيله، حيث بزغ نجمه بقوة جنبًا إلى جنب مع مارتن سكورسيزي، وبريان دي بالما، وستيفن سبيلبرغ، وويليام فريدكين، وجورج لوكاس. مجموعة من صانعي الأفلام الذين صقلوا الصناعة بشكل جذري وحددوا مفهوم الأفلام التي يتم إنتاجها من أجل جني المال الوفير ونوع الأفلام الفنية القيّمة التي ستعيش لعصور.

مسيرة كوبولا في السبعينيات لا مثيل لها مع The Godfather، The Godfather الجزء الثاني، Apocalypse Now، وThe Conversation. طوال مسيرته المهنية، رسخ كوبولا اسمه بقوة في تاريخ السينما الهوليوودية، لذلك لا توجد فرصة أفضل من الآن لإلقاء نظرة على أفضل الأفلام في حياته المهنية اللامعة.

Tucker: The Man and His Dream

ملحمة فنية رائعة تتحدث عن أسطورة صناعة السيارات الأمريكية برستون تاكر (Jeff Bridges) وهو يحارب المكائد الشريرة لأقوى الشركات الأمريكية وعلاقاتها بالسياسة. يُسلّط كوبولا الضوء في فيلمه الرائع على سرد مسيرة تاكر وهو يبدأها من الصفر مرورًا بتطوير المركبات العسكرية ووصولًا إلى مفهوم سيارته الثوري “Tucker Torpedo” الذي جعله يواجه عمالقة صناعة السيارات في ذلك الحين.

مع ذراعه الأيمن آبي كاراتز (Martin Landau، الذي رُشّح لجائزة الأوسكار عن ذلك الدور) يقف بجانبه خلال المعركة، نرى للأسف كيف أن أحلامه مشؤومة وأن مغامرة تحدي هذا النظام محكوم عليها بالفشل. التصوير السينمائي الرائع لـ Vittorio Storaro من أبرز سمات الفيلم المميزة كذلك ويذكرنا بعمله في تحفة برتولوتشي الخالدة The Conformist.

Tetro

أفضل أفلام فرانسيس فورد كوبولا في القرن الحادي والعشرين والذي أنتجه من أمواله الخاصة – يحقق Tetro توازنًا غريبًا بين التجريب الفني (أقرب فيلم من إخراجه يتشابه مع مدرسة المُخرج الإيطالي الشهير فيديريكو فليني) والسرد الرائع.

مستوحى جزئيًا من حياته الخاصة، قام كوبولا بتصوير Vincent Gallo باعتباره الكاتب الفخري ” Tetro”، المدمر ذاتيًا، والمكلوب على أمره الذي هرب إلى بوينس آيرس هربًا من عائلته المسيئة. لكن تتسارع وتيرة الأحداث بعد ذلك بطريقة مثيرة للإعجاب لأن شقيقه المنفصل بيني – الذي يلعبه Alden Ennerhich – يأتي ليجده، ويفتح جراح الماضي بطريقة قذرة وقبيحة.

على الرغم من أنه لا يصل تمامًا إلى سقف توقعات روائعه المبكرة ، إلا أن الألفة الواضحة في الفيلم والتصوير السينمائي الرائع في المدرسة القديمة B&W كان بمثابة عودة حميدة مُرحب به من كوبولا إلى روائع السينما الجيدة.

The Conversation

أثناء أخذ استراحة بعد الانتهاء من الجزء الثاني من The Godfather، قرر المخرج فرانسيس فورد كوبولا صنع تحفة فنية أخرى في متحفه. يتميز فيلم The Conversation الرائع بأداء خافت بهدوء، مصحوبًا بجنون العظمة من Gene Hackman العظيم في دور هاري كول، خبير المراقبة الذي يعتقد أنه ضالع في مؤامرة حكومية.

يتحول الفيلم تدريجيًا من قصة مثيرة إلى دراسة شخصية محبطة تظهر على ما يبدو في وسط فضيحة ووترغيت، حيث يخشى كول ما سيأتي لزوجين شابين كان يتنصت عليهما. هذا الفيلم الرائع يُمثّل إسقاطًا على الأوقات التي كانت تعيشها الولايات المتحدة في ذلك الوقت وهو ما انعكس على أفلام الإثارة في حقبة السبعينيات التي تتحدث عن حياكة المؤامرات والمكائد. فيلم “المحادثة” لكوبولا هو كنز خالد ومن مُفضلاتي الشخصية وأول أعماله التي شُرفّت بمشاهدتها.

The Godfather الجزء الثاني

فرانسيس فورد كوبولا

إذا كان الجزء الأول قد أعطانا لمحة على آمال وطموحات مايكل كورليوني في نقل شركة عائلته إلى مرحلتها التالية، فإن The Godfather: الجزء الثاني يوضح كم تحولت المثالية إلى مأساة شديدة. يشهد الجزء الثاني صراعات ساخنة حيث ينقلب أفراد العائلة الآخرون على مايكل الذي يحارب من أجل السلطة ويحاولون إيقاف ضرباته الساحقة التي تؤثر ولاء الأسرة.

يبقى العراب الجزء الثاني التكملة المثالية لأنه يعرض تطور الأحداث ومدى السرعة التي يمكن أن تتحول بها الأمور إلى الأسوأ. كما منح الجزء الثاني روبرت دي نيرو جائزة الأوسكار (مثل براندو) لتصويره الشاب دون فيتو كورليوني وهو يصطحب عائلته من الشوارع إلى العرش. يبقى العراب الجزء الثاني واحدًا من أعظم التكميلات التي تم صنعها على الإطلاق وهو قطعة أخرى لا تمحى من قصص المافيا الخالدة التي جسدّها فرانسيس فورد كوبولا ببراعة.

Apocalypse Now

فرانسيس فورد كوبولا

أحد، إن لم يكن أعظم أفلام الحرب التي تم إنتاجها هو فيلم Apocalypse Now. بعد أن كان فرانسيس فورد كوبولا على حافة الانهيار، وكاد أن يُفلس من أجل حل المشاكل الإنتاجية وتكملة الفيلم، وبينما ما كان يُعاني الأمرين هو وطاقم الفيلم في قلب الغابة، خرج فيلم أسطوري من رحم المُعاناة، تحفة فنية خالدة في السينما والتاريخ الأمريكيين.

يتم إرسال الشاب بنجامين ويلارد (Martin Sheen) في مهمة سرية للغاية لاغتيال Walter E. Kurtz العنيف والقاتل (أداء أيقوني آخر مارلون براندو) الذي هرب من الخدمة بدون إذن إلى أبعد مناطق القرى الفيتنامية. Apocalypse Now هو فيلم حرب لا مثيل له، أحد أعظم أعمال كوبولا بالتأكيد ومن أفضل الإنتاجات السينيمائية في القرن العشرين.

تحفة فرانسيس فورد كوبولا الخالدة: The Godfather

فرانسيس فورد كوبولا

كل مشهد في The Godfather عبارة عن ملحمة فنية. ربما يكون الفيلم الأكثر تأثيرًا والأكثر إبداعًا في السينما على الإطلاق في التاريخ. فيلم مافيا يدور حول الفساد القوي في بنية المجتمع الأمريكي ويُسلّط الضوء بشكل بارز على الرأسمالية. يتحدث الفيلم عن دون فيتو كورليوني (مارلون براندو) مع أبنائه الثلاثة مايكل (آل باتشينو) وسونيتا (جيمس كان) وفريدو (جون كازالي) الذين يتنافسون جميعًا على عرش والدهم وسُلطته وأمواله.

كل شيء عن الفيلم عبارة عن إبداع، طريقة كتابة الشخصيات، الموسيقى، الحوار، الحبكة الدرامية، والتصوير السينمائي الخيالي، وصولًا إلى القاعات ذات الإضاءة الخافتة التي يُباشر فيها الأقوياء أعمالهم. كُلي ثقة في وقوف The Godfather إلى الأبد أمام اختبار الزمن بسبب مستويات العبقرية الفنية التي يتم تنفيذها على كل المستويات، إنه أفضل أفلام فرانسيس فورد كوبولا بلا شك.

مقالات ذات صلة:

Mohamed Hamed

كاتب شغوف بالسينما والدراما، مُحب لعالم الغموض والألغاز والجرائم وأمتلك قدر لا بأس من المعرفة في عالم الرياضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى