ترفيه

7 حقائق صادمة لا تعرفها عن توماس مولر

لاعب فذّ، ليس طويل القامة ولا قوي البنية ولا سريع ولا مهاري ولا توجد به صفة مميزة حقًا سوى عقله وهو أكثر من مجرد كافٍ. لا يخطف الأضواء دائمًا ولم يكن يومًا النجم البارز في فريقه أو منتخب بلاده ولكنه حجر الأساس والمُحرك الرئيسي للخط الأمامي ومهندس أي هجمة خطيرة على مرمى الخصم. يُمثل كابوسًا لجماهير برشلونة وضحكته السخيفة لا تفارق أذهان الكثير من مُشجعي كرة القدم، إنه توماس مولر أحد أكثر اللاعبين الأندر ريتيد في تاريخ اللعبة.

في هذه المقالة لن نتحدث عن أرقام مولر في الملعب ولن نتناول أي جانب إحصائي، لن نتحدث في تكتيكات أو أي أدوار داخل الملعب لأن مقالة واحدة لا تفي بتسليط الضوء على أحد أكثر اللاعبين دهاءً داخل المستطيل الأخضر، ولكننا في المقابل سنأخذكم في جولة نتعرف فيها سويًا على حقائق مدهشة تُكشف لأول مرة عن المُتوج بكأس العالم 2014.

أظهر علامات النبوغ منذ نعومة أظافره

لا يوجد مشجع لكرة القدم في جميع أنحاء العالم لا يتعرف عليه – وحتى الكثير ممن ليس لديهم اهتمام باللعبة سيظلوا مُحتفظين هذا الوجه والشكل الواضحين في ذاكرتهم وسيتعرفون على الفور على أنه نجم بايرن ميونيخ ومنتخب ألمانيا.

انفجار توماس مولر لم يكن محض الصدفة بل كان منذ الصغر وتحديدًا أثناء اللعب مع فريق TSV Pähl المحلي، حيث أفاد أحد مسئولي النادي أنه في موسمًا واحدًا سجل الفريق فيه إجمالًا 165 هدفًا، كان نصيب مولر لوحده منها ما يُقارب 120 هدفًا. مع مثل هذه الأرقام، لم يكن من الغريب أنه وقع لبايرن في سن العاشرة فقط.

بنية جسدية مثيرة للإعجاب

بطول جيد يبلغ 185 سم، وبوزن يصل إلى 76 كجم فقط، يُمثّل توماس مولر تناقض صارخ مع جميع اللاعبين الذين يتميزون بنفس هيئته الجسدية ومن بينهم مثلًا زميله السابق في الفريق نيكولاس سولي.

“ليس لديه أي عضلة، فقط الجلد والعظام”، قال آريين روبن ذات مرة مازحًا عندما سئل عن سبب أن مولر نادرًا ما يصاب. ومع ذلك، فإن ما ينقصه من هيئة بدنية قوية، يقوم المهاجم الذي يتمتع بالإدراك الدقيق بتعويضه في التموضع اللامركزي داخل الملعب والمثابرة والقدرة على الانسدال بسلاسة بين مدافعي الخصم والقراءة التكتيكية للعبة وهي مميزات لا تتواجد سوى لدى توماس مولر فقط.

قال الحارس البديل للعملاق البافاري سفين أولريتش ذات مرة عن الحاسة السادسة التي يتميز بها: “يقوم توماس أحيانًا بأشياء دون أن يعرف كيف يفعلها”. “إنه لمن دواعي ارتياح كبير كحارس مرمى أن يكون في نفس فريقه!”.

المرح هو مبدأ حياة لـ توماس مولر

دعونا نواجه الأمر، توماس مولر هو أحد أسعد الشخصيات في لعبة كرة القدم. قلة من الآخرين يعبرون عن مشاعرهم بحرية مثل الطفل البالغ من العمر 33 عامًا، وهنا يشرح اللاعب بنفسه السبب: “عليك أن تضحي بالكثير من الأشياء وعليك أن تعاني قليلاً، وتتألم قليلاً، لكن يجب ألا تفقد المتعة أبدًا في أي وقت من الأوقات. عليك أن تستمد طاقتك الإيجابية من اللعبة، وعندها تصبح أشياء كثيرة ممكنة.”

إنجازات مثل الفوز بأحد عشر لقب في الدوري الألماني، وستة كؤوس محلية ولقبي أبطال أوروبا وكأس عالم، هي النجاحات التي حققها مولر بسبب شغفه بكرة القدم وانتهاجمه لسلوك إيجابي مرح ساعده كثيرًا داخل المستطيل الأخضر.

زوج مُحب يشارك زوجته حب الفروسية وتربية الخيول

منذ عام 2009، تزوج مولر من فتاة تُدعى ليزا، التي تعمل في مجال تربية الخيول والفروسية. لقد نشرت في الفترة الأخيرة مقاطع فيديو عديدة على إنستغرام لـ توماس مولر وهو يتنقل بين الإسطبلات العديدة مُمتطيًا مُهرة تدعى فيلو! من الواضح أن مولر يهتم بشدة بمشاركة زوجته شغفها في تربية الخيول، ويحرص على التواجد بجانبها دائمًا كلما أمكن ذلك. حتى أن اللاعب الألماني اعترف بأن رؤية زوجته وهي تتنافس على مضمار السباق “يثير أعصابه أكثر من التواجد على أرض الملعب!”

نجم روائي صاعد؟

توماس مولر

كان لدى توماس مولر حلم وهو أن يكون لاعب كرة قدم ناجح وقد حققه بالتأكيد وارتقى في جميع الفئات السنية لفريق بايرن ميونخ تدريجيًا تحت أعين المشجعين ليشق طريقه نحو أن يُصبح واحدًا من أكبر أساطير النادي عبر التاريخ. لم يرغب في المقابل في الاحتفاظ بالوصفة السرية لتحقيق الأحلام والطموحات لنفسه، وقام بمشاركة تجربته عن طريق تأليف كتاب يهدف إلى إلهام الشباب ليتبعوا أهدافهم الخاصة.

قال مولر، أثناء الحفل الذي أقيم احتفالًا بإطلاق كتابه Mein Weg zum Traumverein (الطريق إلى نادي أحلامي): “أريد أن أجعل القراءة ممتعة لمشجعي كرة القدم الشباب من خلال إخبارهم بقصتي”. “لقد استمتعت دائمًا بالقراءة، لذا فإن هذا الكتاب هو مشروع قريب من قلبي ويمكنني أن أقول إن أي شخص يقرأه سيكون في صالحه، خاصة في كرة القدم!”.

فعل الكثير لمجتمعه بسبب عشقه لألعاب الورق

توماس مولر

ساعد توماس مولر في جمع الأموال للجمعيات الخيرية المختلفة من خلال المشاركة في بطولات لعبة الورق المفضلة لديه، شافكوبف. نشأت اللعبة في إقليم بافاريا، وتتطلب أربعة لاعبين وتندرج تحت نوع ألعاب الورق الخداعية.

في الواقع ، كان مولر سعيدًا بشكل مناسب عندما وقّع ماتس هوملز لاعب دورتموند الحالي مع بايرن لأن المدافع هو أيضًا لاعب مُحب لنفس اللعبة، وبالتالي ساعد في إكمال المباريات المكونة من أربعة لاعبين والتي شارك فيها أيضًا مانويل نوير وفيليب لام. هوية الذين استبدلوا لام بعد اعتزاله وهوملز منذ رحيله على طاولة اللعب هو سؤال يستحق أنه يتم توجيهه لمولر في مؤتمر صحفي ما!

لم يُحبه مارادونا أبدًا

توماس مولر

مبتهجًا بشكل غير طبيعي بعد ظهوره الدولي الأول في المباراة الودية ضد الأرجنتين في 3 مارس 2010، كان الشاب مولر جالسًا بفخر في المؤتمر الصحفي عندما دخل دييغو مارادونا مدرب المنتخب حينها القاعة. اعتقد يد الرب أن ذلك الشاب هو فتى جامع للكرات وأصرّ على خروجه من القاعة وهو ما حدث بالفعل ليحل بدلًا منه على الطاولة.

في وقت لاحق من ذلك العام، في كأس العالم في جنوب أفريقيا ، نجح مولر في تسجيل هدفًا في فوز ألمانيا الكاسح 4-0 على لاعبي مارادونا في ربع النهائي. “أعتقد أنه لم يعد يعتقد أنني جامع كُرات بعد الآن”، قال مولر ساخرًا بعد ذلك.

Mohamed Hamed

كاتب شغوف بالسينما والدراما، مُحب لعالم الغموض والألغاز والجرائم وأمتلك قدر لا بأس من المعرفة في عالم الرياضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى