ثقافة وعلوم

ممارسات مزعجة اعتبرت طبيعية في بابل القديمة

كانت مدينة بابل القديمة تتموقع على بعد حوالي 50 ميلاً من جنوب بغداد، على طول نهر الفرات في العراق الحديثة. وقد أسسها سكان جنوب بلاد ما بين النهرين، الناطقين باللغة الأكادية منذ حوالي 2300 قبل الميلاد. تحت حكم الملك الأموري حمورابي الذي حكم من 1792 إلى 1750 قبل الميلاد ، أصبحت بابل قوة عسكرية بارزة دون منازع. وبعد قهر دول المدن المجاورة ، قام حمورابي بتوحيد معظم جنوب ووسط بلاد ما بين النهرين، وجعلها تحت السيطرة البابلية ، وإنشاء إمبراطورية بابل العظيمة، التي شكلت إحدى أعظم الحضارات في التاريخ. ومثل الكثير من الحضارات الأخرى في ذلك الوقت ، انغمس البابليون القدماء في ممارسات مزعجة وغريبة!

1. عقوبة الإعدام على الجرائم الصغيرة

بابل

كان قانون حمورابي في الأساس كتاب القواعد الذي يتضمن بنود تنظيم الحياة الاجتماعية في بابل. إذ يتضمن كل قانون وضعًا افتراضيًا والنتيجة القانونية المقابلة له. في كتابه “الملك حمورابي ملك بابل”، لاحظ الأستاذ بجامعة كولومبيا مارك فان دي ميروب أن عقوبة الإعدام مذكورة لا تقل عن 30 مرة في القانون، بما في ذلك جنح “سرقة ممتلكات المعبد أو القصر أو عندما استقبال العبد الهارب”. بمعنى أن العقوبات كانت مشددة خاصة عندما يتعلق الأمر بالمساس بالسلطة أو الزعيم، وأي شخص يمكن أن يتعرض للاعدام إذا أخطئ واو سهوا في حق من هم أعلى منه قيمة.

2. إطعام الآلهة

بابل

التزم البابليون بعبادة الآلهة، وقدموا ولائهم الكامل لمجموعة كبيرة من الآلهة والإلهات. مثل مردوخ ، الذي يعتبر الإله الراعي الرئيسي لبابل والمعروف بمعبده الضخم. فيما كانت الآلهة الأخرى أكثر حميمية، وتعبد من قبل العائلات في الأضرحة المنزلية الصغيرة.

بالإضافة إلى المعابد المخصصة لمردوخ ، تم تكريس معابد أخرى لآلهة الدولة المهمة مثل عشتار وإنليل وسين وشمش التي انتشرت في جميع أنحاء المدينة. كان يوجد داخل كل معبد تمثال عبادة مزخرف للإله أو الإلهة ، وكان الأشخاص الوحيدون الذين يسُمح لهم بالدخول إلى حضرة الإله هم الكهنة وموظفو المعبد. والأمر الأكثر غرابة هو أنه كان يجب إطعام التمثال ثلاث مرات في اليوم ، وتزويده بالنبيذ والبيرة ، وارتداء المجوهرات، ليتم عرض الآلهة المهمة في الشوارع في أيام المهرجان!

3. التضحية بالأطفال

بابل

من المهد إلى الضريح ، كانت الحياة في بابل، بلاد ما بين النهرين القديمة وحشية. كان المهد والمقبرة مرادفين تقريبًا لحديثي الولادة الذين خلقوا بتشوهات. وفقًا لموسوعة جرينهافن في بلاد ما بين النهرين القديمة ، كان يُنظر إلى الأطفال الذين فقدوا أطرافهم، أو التوائم الملتصقة أو مزدوجي الجنس على أنهم ملعونون ويجب إلقائهم في النهر.

وفقًا لموسوعة الموت والتجربة البشرية ، فإن الأطفال حديثي الولادة البابليين الذين لم يولدوا “عاديين” اعتبروا نسلا للسحرة والحيوانات، لذا تم التخلي عنهم على جانب الطريق. كما كان الأطفال والمراهقون يقتلون، وفقا لطقوس تضحية. وتبعا لـ Live Science ، توصل الباحثون إلى اكتشاف مروّع في عام 2014 في Basur Höyük في جنوب تركيا: حيث عثروا على مقبرة من العصر البرونزي تحتوي على بقايا مدفونة بشكل مثالي لطفلين يبلغان من العمر 12 عامًا محاطين بالمجوهرات، على ما يبدو أن الجثث عبارة عن ثماني تضحيات بشرية.

4. عروس بالمزاد

Spectacular New “Tower of Babel” Discovery? – Not so Fast! - Patterns of  Evidence: The Moses Controversy

كان الأزواج يعتبرون النساء بشكل عام ممتلكات في العصور القديمة. بما في ذلك بابل القديمة، فغالبًا ما كان يتم شراء العرائس بالمزاد. كما وصف المؤرخ هيرودوت ، كانت تقام مزادات العروس مرة واحدة في السنة في كل قرية، ويتم فيها تجمع النساء المرشحات في منطقة واحدة، وجعلهن يقفن في دائرة بينما يقوم الرجال بالمزايدة عليهم.

أغنى الرجال سيشترون أجمل السيدات أولاً ، “بينما العوام ، الذين لم ينزعجوا من المظهر ، كانوا يتلقون النساء القبيحات مع مكافأة مالية.” وكانت النساء يتزوجن بانتظام رغماً عنهن ثم يُهددن بالقتل إذا عصين مطالب أزواجهن . وكانت تتم معاقبة الزوجات الزانيات بإلقائهن في النهر مع عشاقهن ليموتوا بموجب القانون البابلي لحمورابي!

5. انتشار الاغتصاب في أوساط بابل

كان العزوف على ممارسة الجنس بمثابة خطيئة في مجتمع بابل القديمة، بل تناقضا صارخا مع الحضارة اليهودية المسيحية التي سادت في تلك الأيام. حيث طُلب من النساء ممارسة الجنس في المعبد مرة واحدة في حياتهن ، وتم منح الرجل الأول الذي يرمي عملة معدنية في حجرها امتيازات جنسية. كما تعين عليها أن تستسلم له بغض النظر عن مدى رفاهيته أو تواضعه أو مدى تقدمه في السن. كما كان هناك أيضًا نوع أقل شرعية من الدعارة خارج المعابد ، حيث يسمح الرجل لرجل آخر بممارسة الجنس مع زوجته أو أطفاله مقابل المال. لذلك ، كان الجنس متاحًا مجانًا لأي شخص في بابل القديمة. على الرغم من وصف هذه الممارسة بأنها اغتصاب في بعض السياقات الحديثة ، إلا أنها كانت تعتبر طبيعية في المجتمع البابلي – الذي كان يقدس الخصوبة. بالاضافة إلى كون أعمال التضحية والعبادة لإلهة الجنس إنانا جزءًا لا يتجزأ من تجربتهم الدينية (المعروفة أيضًا باسم عشتار).

حفصة المخلص

خريجة المعهد العالي للإعلام والاتصال وطالبة في الماجستير، شغوفة بكل ما له علاقة بالسينما والفنون، ومتعطشة للمعرفة بكل أصنافها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى