ترفيه

الكون 25: عندما تحولت تجربة المدينة الفاضلة من جنة إلى جحيم

على مدى بضع مئات من السنين الماضية، شهد عدد سكان الأرض زيادة مهولة، حيث تحول عدد السكان من مليار في عام 1804 إلى سبعة مليارات و753 مليون في عام 2020. وطوال هذا الوقت، أثيرت مخاوف من أن أعدادنا قد تتعدى قدرتنا على إنتاج الغذاء، مما قد يؤدي إلى انتشار مجاعة مُوحشة.

حتى أن البعض من أتباع – النظرية المالتوسية – اعتبروا أنه مع نفاد الموارد، فإن السكان سوف “يسيطرون” على أنفسهم من خلال حدوث وفيات جماعية حتى يتم الوصول إلى عدد مستدام.

كما يحدث حاليًا، فإن التقدم في الزراعة، والتغييرات الثورية في الممارسات، والتكنولوجيا الجديدة المُبتكرة أعطتنا الإمكانية لإنتاج ما يكفي من الغذاء لإطعام ما يُقارب من 10 مليارات شخص في المستقبل، ولكن طريقة توزيع الغذاء هي التي قد تتسبب في حدوث مجاعة جماعية لاحقًا.

نظرًا لأننا نستخدم مواردنا جنبًا إلى جنب مع تفاقم أزمة المناخ، فقد يتغير كل هذا – ولكن في الوقت الحالي، لطالما تمكنا دائمًا من إنتاج مزيد من الغذاء أكثر مما نحتاج إليه، حتى لو كنا نفتقر إلى الإرادة أو القدرة على توزيعه على من يحتاجون إليه.

ولكن بينما كان الجميع قلقين بشأن نقص الموارد، سعى أحد الباحثين في علم السلوك في السبعينيات للإجابة على سؤال مختلف: ماذا يحدث للمجتمع إذا تمت تلبية جميع رغباتنا واحتياجاتنا؟ الجواب والاستنتاج النهائي – وفقًا لدراسته – سيأكل البشر بعضهم البعض ومن ثمّ سيتبع ذلك نهاية العالم.

بدأ John B Calhoun في إنشاء سلسلة من التجارب التي تُركز بشكل أساسي على تسكين قوارض في بيئة مخصصة مثالية تضمن لهم تلبية جميع احتياجاتهم، ومن ثمّ تتبع التأثير عليها بمرور الوقت. أكثر التجارب شهرةً هي الكون 25.

فيديو توضيحي لـ تجربة الكون 25

في تجربة الكون 25 تلك، أخذ أربعة أزواج متكاثرة من الفئران ووضعها داخل ما يُسمى بـ “المدينة الفاضلة”. تم تصميم تلك البيئة للقضاء على المشاكل التي من شأنها أن تؤدي إلى الموت في البرية. يمكنهم الوصول إلى طعام لا حدود له عبر 16 طبق طعام، يمكن الوصول إليها عبر الأنفاق، والتي من شأنها إطعام ما يصل إلى 25 فأرًا في كل مرة، بالإضافة إلى زجاجات المياه الموجودة فوقها مباشرة. تم توفير مواد التعشيش كذلك التي تُحفز على التزاوج والتكاثر.

ضُبط طقس تلك البيئة المُخصصة عند 20 درجة مئوية، وهي درجة حرارة مثالية لجميع الكائنات الحية وليست القوارض فقط. تم انتقاء تلك الفئران جيدًا، والحصول عليها من مستعمرة تربية مخصصة. تم اتخاذ احتياطات قصوى لمنع أي مرض أو عدوى من دخول ذلك “الكون”.

مراحل التجربة تفصيليًا

تجربة الكون 25
العالِم Calhoun أثناء تواجده داخل الكون 25

لبدء التجربة، أدخل Calhoun أربعة أزواج من الفئران السليمة في الحظيرة. خلال الأيام الـ 104 الأولى، استكشفت الفئران موطنها الجديد، ووضعت علامات على أراضيها، وبدأت في التزاوج والتكاثر. بعد ذلك، بدأ عدد السكان في الزيادة، حيث تضاعف كل 55 يومًا.

ومن المثير للاهتمام، أنه حتى عندما كان عدد السكان أقل بكثير من ربع سعة تلك الحظيرة، فإن معظم الفئران لا تزال مُتكدسة معًا في مناطق محددة. تناول الطعام، على سبيل المثال، كان نشاطًا مشتركًا، لذا كانت الفئران تتجمع معًا خلال أوقات التغذية على الرغم من وجود مساحة كبيرة لتناول الأكل بمفردها.

بحلول اليوم 315، وصل عددها إلى 620 فأراً. سلوك الازدحام يثبط التزاوج، ويساهم بشكل كبير في انخفاض معدلات المواليد. سيبدأ الكون 25 الآن في انخفاضه البطيء ولكن المطرد.

سرعان ما تبلور سلم اجتماعي بارز في الكون 25. بين الذكور، تميزت الفئران الأكثر هيمنة بسلوكها العدواني للغاية. غالبًا ما ينخرط ما يسمى بـ “فئران ألفا” في حمامات الدم العنيفة، وتشرع في الهجوم والاغتصاب وحتى ممارسة سلوك “أكل لحوم البشر” على حساب أقرانهم. المقلق، لم يكن لهذه الصراعات العنيفة عادة أي دافع واضح.

على الجانب الآخر، كانت الفئران الأقل مهارة اجتماعيًا في الكون 25 مستبعدة تمامًا من عملية التزاوج. أمضوا وقتهم في التنقل بين مجموعات أكبر من الفئران، يأكلون وينامون بأنفسهم. في بعض الأحيان، تقاتل هذه الفئران أيضًا بعضها البعض.

أي فئران أخرى بين تلك المجموعتين في الكون 25 كانت خجولة وغالبًا ما أصبحت ضحايا للعنف الذي يرتكبه نظرائهم الأكثر عدائية.

مع انهيار الأدوار الاجتماعية في الكون 25، اتخذت الإناث مواقف أكثر عدوانية من جانبهن. لم تكن رعاية أعشاشهن في خضم مثل تلك البيئة الفوضوية مهمة سهلة على الإطلاق، لذا فإن العديد من الأمهات كن يتصرفن في بعض الأحيان بعنف تجاه صغارهن. قد تنسحب الآخرات تمامًا من مسؤوليات الأمومة الخاصة بهن، ويتجاهلن مواليدهن ويتوقفن تمامًا عن أي ممارسات للتزاوج.

يمثل اليوم 560 بداية النهاية، والتي يشار إليها باسم “مرحلة الموت”. تسارعت الزيادة في معدل الوفيات لتصل إلى 100٪، مما أدى إلى توقف الزيادة السكانية تمامًا. ومع ذلك، فقد نشأت الأجيال الجديدة التي نجت بالفعل في البيئة المضطربة التي كانت تمثل الكون 25. لم يكن لدى هذه الفئران تصور للحياة “الطبيعية” التي تعيشها الفئران خارج جدران تلك الحظيرة أو “المدينة الفاضلة” كما أطلق عليها العالِم.

ضمن تجربة الكون 25 المثيرة للجدل، مهدت العزلة الطريق لفئة جديدة من الفئران أطلق عليها Calhoun “الفئران الجميلة”. تم فصل تلك الفئة عن الفئران الأخرى المتعطشة للدماء والعنف الذي ابتليت به بقية الحظيرة.

كان مظهرهم وشكلهم الغير معتاد مقارنة بباقي الفئران الأخرى مصدر إلهام لاسمهم. علاوة على ذلك، نظرًا لفصلها عن باقي الفئران في الكون الذي أصبح عدده الآن 25 فأر فقط، لم تقدم تلك الفئة الجميلة أي مساهمات في المجتمع، سواء مساعدة في التزاوج، أو الأمومة، أو تحديد المنطقة، وما إلى ذلك، بدلاً من ممارسة سلوكيات اجتماعية طبيعية، أمضوا كل وقتهم في التغذية، والشرب، والنوم فقط.

في النهاية، فاق عدد الفئران الجميلة عدد الفئران الأكثر عدوانية. ومع ذلك، بدلاً من التزاوج أو إنشاء أدوار جديدة في مجتمع الكون 25، استمرت تلك الفئة في الوجود فقط من أجل إشباعهم الفسيولوجي. مع كل ما يتم توفيره لهم في الحظيرة، تكشف مُعادلة “الجمال القاتل” عن أنماط التدمير الذاتي التي تظهر عند عيش حياة بلا هدف.

بعد فترة وجيزة، بسبب اللامبالاة الجماعية تجاه التزاوج أو بناء مجتمع مستدام، بدأت أعداد الفئران في الموت حتى لم يتبق أيًا منها على الإطلاق في الكون 25!

هل تتنبأ تجربة الكون 25 بانقراض الجنس البشري؟

قد يكون هذا هو مصير البشرية وفقًا لـ تجربة الكون 25

تقدم تجربة الكون 25 نظرة ثاقبة على زوال البشرية. تُظهر لنا الأشياء الجميلة على وجه الخصوص أن الأفراد لن يضطلعوا بدور منتج في المجتمع إذا لم يكن لديهم علاقات مناسبة أو نماذج يحتذى بها في البيئة التي نشأوا فيها. بالإضافة إلى ذلك، إذا لم يكن هناك صراع أو خطر أو “عمل” في مجتمع ما، فإن سكانه، مثل “الفئران الجميلة” في تجربة الكون 25، سيفقدون في النهاية هدفهم في الحياة.

ومع ذلك، فإن الكون 25 ليس موازيًا تمامًا للعالم الذي تعيش البشرية به. لدينا إمكانية الوصول إلى العلم والتكنولوجيا والطب الذي يمكن أن يساعدنا في منع مثل هذا الواقع المرير. كما أن وجود المزيد من المنافذ للإبداع والتحليل يسمح للناس بإيجاد معنى للحياة يتجاوز مجرد تناول الطعام أو النوم.

الأهم من ذلك، كان الكون 25 بيئة مصنّعة. وفقًا لمعاييرنا التكنولوجية الحالية، ليس لدينا طريقة قابلة للتطبيق لاستنساخ ظروف الكون 25، وهذا يشمل ضمان التخلص من الأمراض والجوع وحتى الكوارث الطبيعية.

في المستقبل، مع تقدم التكنولوجيا والتغير المخيف في المناخ والأوبئة والحروب العالمية المُرتقبة، قد تصبح ظروف الكون 25 أكثر قابلية للتحقيق. بعد ذلك، سنرى حقًا مدى اختلاف عقول الفئران عن البشر وما إذا كنا سنخضع لنفس المصير في النهاية!

اقرأ أيضًا:

Mohamed Hamed

كاتب شغوف بالسينما والدراما، مُحب لعالم الغموض والألغاز والجرائم وأمتلك قدر لا بأس من المعرفة في عالم الرياضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى