مشاهير

ممثلون أجبروا على لعب أدوار رغما عنهم

مما لا شك فيه أن التمثيل يعد من أصعب المهن وأشقها، نظرا لما يسببه تقمص الشخصيات المختلفة والمتباينة من ضغط نفسي وانفصام عن الواقع، وتجدر الإشارة إلى أن تجارب الأداء لا تعتبر ذات قيمة، بالنسبة للممثلين الكبار ذوي الشهرة، ما ينتج عنه تزايد الضغط عليهم، وإجبارهم على توقيع عقود ليسوا مهتمين بها. وفي هذه القائمة، سنلقي نظرة على أبرز الأدوار التي أجبر ممثلوها على تقمصها رغم رفضهم إياها، تحت شعار ” ممثلون أجبروا على لعب أدوار دون إرادتهم”.

ناتالي بورتمان

ليس من الغريب أن لا ترغب الممثلة ناتالي بورتمان في الظهور في بعض الأفلام ، مثل Thor (2011) و Thor: The Dark World. حيث لم يسبق لبورتمان أن شاركت في عمل يتعلق بعالم الأبطال الخارقين أو مارفل، خاصة وأنه دور يختلف بشكل صارخ مع فيلمها السابق الحائز على جائزة الأوسكار Black Swan (2010).

بالإضافة إلى عدم التجرئ على لعب مثل هذا النوع من الأدوار، كان لبورتمان سبب آخر لرفض الدور، ألا وهو الاهتمام بابنها حديث الولادة. غير أنها أجبرت رغم أنفها عن لعب الدور بسبب العقد الذي وقعته سابقا.

تشانينج تيتوم

ممثلون , actors

على عكس بورتمان، لم يكن لدى تشانينج أية مشكلة في التمثيل في الأفلام الرائجة، في الواقع ، كان أحد معجبيهم. ومع ذلك ، فمنذ البداية ، تنبئ الممثل أن فيلم GI Joe: Rise of Cobra سيكون فاشلاً، على الرغم من أنه أحب القصة، إلا أن الممثل اعترف بأن السيناريو كان ضعيفًا وأنه كان يفضل أن يلعب دور الشرير القاتل بدلاً من البطل. كما صرح لاحقًا أنه كره ذلك الدور ، وأنه أُجبر على القيام به دون إرادته.

كيانو ريفز

ممثلون , actors

بعد أن حقق فيلم “ماتريكس The Matrix” نجاحا ساحقا عام 1999، ركز ريفز على فرقته الموسيقية Dogstar، ولكنه سرعان ما تعرض للخداع والنصب من قبل المخرج وصديقه (الزائف) جو شربانيك ، الذي قام بتزييف توقيع النجم حتى يشارك في فيلم The Watcher (2000)، كما لم يتقدم ريفز بشكاية إلى المحكمة خوفًا من عدم إثبات الاحتيال. وبعد إصدار الفيلم ، أعلن الممثل عن الاحتيال الذي تعرض له من طرف المخرج ، الذي تم استبعاده في نهاية المطاف من هوليود.

إدوارد نورتون

وقع إدوارد نورتون صفقة للعمل على ثلاث أفلام مع شركة باراماونت، حيث أدى أولا دوره المتميز في فيلم Primal Fear عام 1996 ، والذي حوله إلى نجم رشح لجائزة الأوسكار مع الكثير من الخيارات والآفاق الجديدة، ونتيجة لزيادة الطلب عليه، مع عرض عقود مغرية أكثر، لم يتمكن أبدًا من الوفاء بشروط الصفقة الأولى التي وقعها. فاتخذت شركة باراماونت بعض الاجراءات في حقه؛ ووضعت له شروطا حتى يتمكن من الظهور في فيلم Fight Club عام 1999، حيث تعين عليه إنتاج فيلم آخر مع الاستوديو بعد انتهاء التصوير في Fight Club. بحلول عام 2002 ،عرضت عليه الشركة العمل في فيلم The Italian Job ، وبعد أن رفض ، أرسل له الاستوديو رسالة تفيد بأنه ليس لديه خيار. وتقدم كلا الجانبين بمحاميهما ، وهددا بمقاضاة بعضهما البعض ، لكن نورتون امتثل في النهاية.

دانييل كريغ

ممثلون , actors

كما يعرف الجميع، حققت سلسلة أفلام جيمس بوند نجاحًا هائلاً ، حيث لعب دانييل دور الجاسوس البريطاني جيمس بوند ، لكن دانيال كريج كان دائمًا صادقًا بشأن سبب كرهه للعب الشخصية ،ولماذا يستمر في لعب الدور على الرغم من ذلك. بعد إصدار Skyfall في عام 2012 ، اعترف كريج بأنه لم يكن أبدًا حريصًا على أن يلعب “جيمس بوند” في المقام الأول. وأوضح: “لقد كنت أحاول الخروج من هذا منذ اللحظة التي دخلت فيها ، لكنهم لن يسمحوا لي بالرحيل ، ووافقت على القيام ببعض الأمور الأخرى.”

حفصة المخلص

خريجة المعهد العالي للإعلام والاتصال وطالبة في الماجستير، شغوفة بكل ما له علاقة بالسينما والفنون، ومتعطشة للمعرفة بكل أصنافها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى