Uncategorizedأخبارالغاز واسرارثقافة وعلومجرائم ورعب
أخر الأخبار

خبيرة تجميل ساعدت اكثر من 600 امرأة فى قتل ازواجهن

العلاقات الاسريه المعقدة والتوتر بين الزوج والزوجه وعدم التوافق غالبا ينشئ جيل من الابناء غير سوى نفسيا

جوليا توفانا

في سن الثالثة عشرة فقط  وجدت جوليا  نفسها وحيدة تمامًا في هذا العالم بعد أن تم إعدام والدتها بسبب جريمتها  لقد قتلت زوجها ووالد جوليا في الأوقات التي ولدت فيها جوليا  كانت المرأة  بمجرد زواجها  تحت رحمة أزواجهن إلى الأبد  وغالبًا ما كانت عالقة في علاقات غير محببة ومسيئة لكن جوليا لم تكن تريد مثل هذه الحياة  لذلك واصلت لتجعل لنفسها مكانًا في هذا العالم

بدأت تقضي الوقت مع الصيادلة و أتقنت فن مزج الجرعات ومستحضرات التجميل والأدوية والعطور لقد وضعت هذه المهارات التي تعلمتها لاستخدامها بشكل فريد في وقت لاحق

بدأت عمل جديد و ازدهرت إلى حد أنها توسعت إلى مدن أخرى في إيطاليا مثل نابولي وروما. اعتادت بيع مستحضرات التجميل بما في ذلك العطور والكريمات وجميع أنواع المكياج  لكن كل هذا لم يكن سر نجاح عملها .. السر الذي أدى إلى نجاح أعمال جوليا توفانا كان سرًا غامضًا حقًا ، وهو سر عرف عنه الكثير من الناس ولكن لم يكشفوا عنه حتى الآن… لماذا لم يكشف الأشخاص الذين كانوا على دراية بسر جوليا مطلقًا؟

ما هو اكوا توفانا ؟

لم يكن اكوا توفانا اسم لمستحضر تجميل بل كان سما مميتا فى زجاجه ثمينه كان يحتوي على الزرنيخ والرصاص والبيلادونا وكوكتيل من المواد الكيميائية الأخرى التي كانت كلها مميتة عند استهلاكها .. كان السم شفافا لا طعم له ولا رائحه وعرفت جوليا وقتها بملكة السم وكان السر المظلم الذي أدى إلى نجاح أعمالها لقد باعتها لنساء في حاجة إلى فترة راحة مدى الحياة من أغلال زيجاتهن المسيئة. باعتها مع بضائع أخرى من المتجر حتى لا يشك أحد فيها كان يباع اكوا توفانا في زجاجة جميلة جدًا تم تخفيها لتبدو وكأنها عطر أو قوارير زيت علاجية مقدسة

وقد سمح ذلك بإخفائه بسهولة في مجموعة أدوات التجميل الخاصة بالنساء أو حتى وضعها على مرأى من الجميع دون خوف من الشك. ولكن كيف تمكنت جوليا من قتل الكثير من الرجال دون ترك أي أثر؟بمجرد بيع السم للنساء  سيبحثن عن فرصة مثالية لإضافة بضع قطرات من خلطة جوليا المميزة في طعام أو نبيذ أزواجهن بمجرد أن يستهلك الزوج السم  سوف يمرض بشدة و يؤدي السم إلى الإرهاق وآلام المعدة والعطش الشديد والقيء  وفي النهاية وفاته .

مطالبة النساء بفحص ازواجهن لتتبين ان الوفاه طبيعية

وجدت النساء روابط جديدة أو يعشن بقية حياتهن في سلام كأرامل محترمات و إذا شكلت المرأة بعد ذلك علاقة جديدة في غضون عام أو عامين  فلا يمكن لأحد أن يلومها .. علما بان في العصور الوسطى  إذا كانت النساء لا يرغبن في دخول الدير  فلديهن ثلاث طرق فقط لكسب لقمة العيش ان يتزوجوا او يتسولوا او يعملوا بالدعاره ولكن الخياران الاخيران سيجبرهم على عيش حياة غير محترمه واما عن زواجهن فكان كثير من النساء تموت اثناء الولاده او تتدهور صحتهم بعد ولادة كثير من الاطفال و تتعرضن النساء للضرب وسوء المعاملة والضعف  وبعضهن كره أزواجهن مع حياة كهذه وكان أن تصبح أرملة خيارًا أفضل بكثير

كيف ازدهرت تجارة جوليا وكيف تحولت الى تجارة عائليه

كانت جوليا لاتزال تعمل عندما انضمت لها ابنتها ويشك بعض الناس أيضًا في أن والدة جوليا ربما قتلت زوجها من خلال إعطائه هذا السم فقط  ولكن لا يوجد دليل قوي لإثبات ذلك على الرغم من أن العديد من الناس ما زالوا يعتقدون أن والد جوليا كان أحد حالات التسمم المبكرة .

انتشرت تجارة جوليا وتم توزيع اكوا توفانا من خلال شبكه معقده انشأتها جوليا فى السر تضم هذه الشبكة ما يقرب من 200 شخص بما في ذلك النساء الماكرات والمنجمين والكيميائيين  والرجال المحتالين  والسحرة  والصيادلة المشبوهة  وعمال الإجهاض في الشوارع وحتى كهنة الكنيسة تمكنت جوليا بمنتجها من تحرير مئات النساء من الأزواج غير المرغوب فيهم أو المسيئين

انتهاء امبراطوريه جوليا

تمكنت جوليا من الحفاظ على امبراطوريتها فى السرحتى انتهت اخيرا عام 1650 حينما قامت احدى زبائنها بوضع السم لزوجها فى الطعام ورفض ان يأكل بعد شم رائحه فأر اعتدى الزوج على زوجته حتى اعترفت بتسميم الطعام و حوّلها على الفور إلى السلطات البابوية وقد شجع ضعف إرادتها الواضحة وخطابتها الطبيعية قرب أجهزة التعذيب وخبرة السلطات في ذلك الوقت   أجبروها على فضح جوليا توفانا ونظام الكوكتيل السام الخاص بها لكن جوليا كانت محبوبة من قبل الناس  وخاصة النساء  الأقوياء والفقيرات الذين ساعدتهم. وحذروها قبل أن تطرق السلطات بابها هربت وحصلت على ملاذ أمن في دير حيث واصلت تزويد أكوا توفانا من خلال شبكة دينية

استمر هذا فقط حتى انتشرت شائعة بأنها خلطت أكوا توفانا في إمدادات المياه هاجم حشد غاضب الدير وسلموها للسلطات

زعمت جوليا توفانا أنها مسؤولة عن وفاة أكثر من 600 رجل

تم شنق جوليا في النهاية شنقًا علنيًا في كامبو دي فيوري في روما مع ابنتها ومساعديها الثلاثة لقيت نفس مصير والدتها كما تم شنق 40 من عملاؤها من الطبقة الفقيرة في حين تم سجن زبائنها من الطبقة العليا أو هربوا من العقاب تمامًا من خلال الادعاء بأنهم لم يعرفوا أبدًا أن “مستحضرات التجميل” الخاصة بهم كانت في الواقع سموم من أكثر الأشياء الرائعة حول إرث أكوا توفانا أنه على فراش الموت ، حتى الملحن الشهير فولفغانغ أماديوس موتسارت ألقى باللوم على إبداع جوليا في مرضه المفاجئ والغامض ، قائلاً: “أنا متأكد من أنني قد تسممت. لا أستطيع أن أتخلص من هذه الفكرة القائلة بأن شخصًا ما قد منحني أكوا توفانا وحساب الوقت الدقيق لوفاتي “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى