أخبارأنميالغاز واسرارترفيهثقافة وعلوممشاهير

مقهى يابانى يعمل بالانسان الالى

هل سمعت من قبل عن مطعم يستخدم الروبوتات الآلية لخدمة الزبائن ؟!!قد تكون الفكرة ليست بجديدة على الكثيرين

خاصة مع التطور العلمي المذهل في مجال الذكاء الاصطناعي .لكن في كوكب اليابان ستجد الأمر مختلفاً

لأن الأمر المذهل هناك ..إن خلف هذه الروبوتات يوجد ” طيارون ” من ذوي الاعاقات يتحكمون بها عن بعد

فكيف نشأ هذا المشروع ؟

مقهى ياباني يوظف أشخاصًا من ذوي الإعاقة لتشغيل خوادم الروبوت الخاصة بهم والتحكم فيها عن بعد

بدأ الأمر في عام 2018 عندما افتُتح مقهى فريد من نوعه في اليابان.

يعمل في هذا المقهى روبوتات كمقدمي الطعام والخدمات لضيوف و زوار المقهى.

يتحكم فيها عن بعد أشخاص من ذوي الإعاقة

بمرتبات تعتبر هي الأعلى لهذه الوظيفة في اليابان.

في البداية كانت الفكرة ترويجية ودعائية فقط لمدة أسبوعين فقط في بداية الافتتاح

لاقت الفكرة ردود فعل إيجابية من العملاء والزبائن , دفعت ملاك المقهى بجمع الأموال من أجل مستقبل هذا المشروع والاستمرار في تنفيذ تلك الفكرة الرائعة.

روعة الفكرة تأتي من كون الطيارون الذين يقفون وراء هذه الروبوتات معاقين بشدة.

حالات تؤثر على الحركة بشكل تام مثل التصلب الجانبي الضموري وغيرها من الإصابات التي تمنع الحركة بشكل نهائي.

يمكنهم التحكم في الروبوتات عن بعد أينما كانوا , سواء في المنزل أو في المستشفيات طريحي الفراش أو على كرسي متحرك دون مشقة أو عناء.

التحكم في الروبوتات عن طريق إشارات عقلية أو بصرية من خلال العين

يبلغ ارتفاع الروبوتات من نوع OriHime-D

الرمزية التي تعمل بالمقهى حوالي أربعة أقدام.

تتكون من أربعة عشر محرك تمكنهم في القيام بأشياء مثل حمل الصواني والتقاط الأطباق والأكواب.

بالإضافة الى قدرتهم على استقبال رواد المقهى والترحيب بهم بشكل لائق وتلقي طلباتهم

وتوصيل الطعام والمشروبات بشكل لبق ومحترف للغاية.

حتى تنظيف الطاولات وتعقيمها مثل موظفي مقدمي الطعام المحترفين من البشر.

يتمكن الطيارون في التواصل مع الضيوف من خلال كاميرا مدمجة وميكروفون ومكبرات الصوت المثبتة في الروبوتات.

لم يقف الامر عن هذا الحد حيث يُمكن التحكم في الروبوتات من خلال حركات العين أيضًا.

تسمح هذه الخاصية للأشخاص الغير قادرين على الحركة بالعمل داخل المقهى عن طريق التحكم في الروبوت بالعين.

هذه الروبوتات تم إنشاؤها في الأصل لاستخدامها في منازل الأشخاص ذوي الإعاقات الشديدة. فمن المذهل أن تخرج فكرة عبقرية ليجدوا لها سبل آخري وتطبيقات جديدة في المشاريع الاستثمارية خارج المنازل.

مشروع يوفر فرص عمل للأشخاص ذوي الإعاقة.

مما لا شك فيه أن الأشخاص ذوي الاعاقات الشديدة غالباً ما يكونوا مقيدين بشكل كبير في حركاتهم

يشكل عقبة كبيرة في قدراتهم على العمل أو المشاركة في الحياة بشكل عام.

مما يجعلهم غير قادرين على كسب المال.

قد يجد الأشخاص الآخرون صعوبة في الانتقال إلى العمل بسبب مسؤوليات مثل رعاية الأطفال. بالنسبة لجميع هؤلاء الأفراد , تأمل شركة ORY مطورة هذا النوع من الروبوتات في أن تتمكن الروبوتات الخاصة بهم من توفير وسائل جديدة للمشاركة الاجتماعية.

لتعطى مفهومًا جديداً للعمل عن بعد.

وتعطي الأمل للكثيرين ممن يجدون صعوبات في الحركة أو التنقل للعمل بشكل أرقى لتوفير متطلباتهم.

حظي مشروع المقهى منذ ذلك الحين بالكثير من التقدير والمكانة.

تأسست جائزة التصميم الجيد في عام 1957 ، وهي نظام تقديري رائد في اليابان. في عام 2021 ، منح المعهد الياباني لترويج التصميم الجائزة الكبرى لهذه الجائزة لمقهى الروبوتات الرمزية.

كما أشادت لجنة التحكيم بالمقهى ووصفه بأنه “عمل عصري” يساعد على إزالة العقبات التي يواجها أولئك الذين يرغبون في العمل ولكنهم لا يستطيعون ذلك.

في المستقبل ، نأمل أن يكون هذا المقهى بمثابة نقطة انطلاق لتوسيع الاتصال بين الأشخاص ذوي الإعاقة والعالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى